الاستثمار في المهارات اللغوية هو أفضل شيء يمكنك القيام به

ليس سراً أن التحدث بلغة ثانية بطلاقة يمكن أن يساعدك على المضي قدمًا في حياتك المهنية. إن بذل الجهد لإتقان اللغة الإنجليزية - اللغة العالمية المشتركة - أو في الواقع لغة أخرى، يمكن أن يكون نقطة الانطلاق التي تحتاجها لتحقيق القفزة من مرحلة المبتدئين إلى مرحلة الإدارة، أو حتى إلى المستوى التنفيذي. الاستثمار في المهارات اللغوية هو أفضل شيء يمكنك القيام به حيث يفتح الأبواب للأفراد وحتى للدول.

الاستثمار في المهارات اللغوية هو أفضل شيء يمكنك القيام به

أهمية اكتساب المهارات اللغوية

تتمثل إحدى الطرق الرئيسية التي يمكن من خلالها أن تصبح ثنائي اللغة أو متعدد اللغات تعزيز حياتك المهنية في تحسين فرصك على الفور في ممارسة الأعمال التجارية أو العثور على عمل دولي.

الاستثمار في المهارات اللغوية يفتح الأبواب

الاستثمار في المهارات اللغوية يفتح الأبواب حرفيًا لفرص جديدة. يساعدك التحدث بمزيد من اللغات على فهم السوق العالمية بشكل أفضل، فضلاً عن فهم رغبات واحتياجات العملاء والموردين والشركاء الدوليين. القدرة على التحدث مباشرة لمنع سوء الفهم الذي يحتمل أن يكون الخطأ فيه مكلفا؛ كما أنه يوفر تكاليف الترجمة ويكون الحوار أكثر دقة.

اقرأ أيضا: أفضل 10 تطبيقات ومواقع تعليم اللغة الانجليزية بسهولة مجانا

وعلى الصعيد الوطني، أظهرت الدراسات أن البلدان التي تتحدث فيها نسبة عالية من القوة العاملة لغة ثانية لديها نسبة أعلى من ناتجها المحلي الإجمالي من التجارة الدولية. هذا ينطبق بشكل ملحوظ على سويسرا: نتيجة للطبيعة المتعددة اللغات للبلد - الألمانية والفرنسية والإيطالية هي لغات رسمية وشائعة التحدث - تشير التقديرات إلى أن تعدد اللغات يمثل الآن ما يصل إلى 10٪ من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

اقرأ أيضا: أفضل 10 كتب لتعلم اللغة الإنجليزية عليك قراءتها

المهارات اللغوية تزيد من فرص المكسب

يمكن للبلدان أحادية اللغة التي لا تشجع تعلم اللغة في سن مبكرة - المملكة المتحدة، على سبيل المثال - أن تفوت الفرص الدولية وتخسر الأرباح المحتملة، على الرغم من ميزة اللغة الإنجليزية الأصلية. تشير إحدى الدراسات البريطانية إلى أن افتقار بريطانيا إلى المهارات اللغوية الأجنبية يكلف اقتصادها ما يصل إلى 48 مليار جنيه إسترليني (80 مليار دولار) سنويًا. إذن الاستثمار في المهارات اللغوية يزيد من فرص المكسب.

ترى الشركات العلاقة بين الموظفين ثنائيي اللغة أو متعددي اللغات والنمو في الأسواق الدولية، لذلك فهي على استعداد للاستثمار في اكتساب موظفين يتمتعون بمهارات لغوية قوية.

تقدر دراسة أمريكية أن الموظفين ثنائيي اللغة يكسبون ما يصل إلى 3000 دولار سنويًا أكثر من الأفراد أحادي اللغة. نشرت دراسة أمريكية ثانية نتائج مفادها أن تعلم اللغة الألمانية يمكن أن يزيد الدخل بنسبة تصل إلى 3.8٪ في الولايات المتحدة بالرغم من ندرة التحدث بها لأن ألمانيا هي لاعب رئيسي في الأسواق الأوروبية.

ولا تتوقف عند هذا الحد ؛فإن شركة يورو لندن وهي وكالة توظيف في المملكة المتحدة متخصصة في اللغات الأجنبية، تقدر أن كونك ثنائي اللغة يمكن أن يزيد راتبك بنسبة تصل إلى 15٪ ويجعلك أكثر فعالية في التواصل.

اقرأ أيضا: طريقة تعليم اللغة الانجليزية للأطفال في 7 خطوات

المهارات اللغوية تعني تواصل أفضل

كونك ثنائي اللغة أو متعدد اللغات يميزك. المهارات اللغوية مرغوبة من قبل أصحاب العمل الذين يتطلعون إلى بناء شركة تنافسية ويتم البحث عنها عند إجراء المقابلات للخطوة التالية في حياتك المهنية.

يمكن أن تساعدك طلاقة اللغة الثانية في الحصول على وظيفة محترمة في شركة دولية كبرى. و قد كشفت الدراسات الأمريكية أن الطلب على الموظفين ثنائيي اللغة قد تضاعف في السنوات الخمس الماضية، وأن ما يقرب من 40٪ من الشركات الأمريكية تخطط لتوظيف موظفين ثنائيي اللغة. عندما يواجه المحاورون مرشحين متساوين في المؤهلات، فإنهم يظهرون اهتمامًا أكبر بتعيين المرشح ثنائي اللغة. و من ثم تظهر أهمية الاستثمار في المهارات اللغوية.

كل شيء يعود إلى التواصل الفعال. الكفاءة في اللغة الثانية تجعل التواصل أكثر فعالية، وتسمح لك بالاستفادة القصوى من الفرص والبدء في محادثات مربحة - لك ولعملك على حد سواء.

اقرأ أيضا: تعلم المحادثة باللغة الانجليزية pdf

نهايًة فإن الاستثمار في المهارات اللغوية لا يتعلق فقط بالنتيجة النهائية المباشرة ولكن يُنظر إلى القدرة على التحدث بلغتك الأصلية أثناء فترات الراحة على أنها محترمة وتساعد في بناء علاقات أفضل طويلة الأمد.

علاوة على ذلك، ثبت أن التحدث بأكثر من لغة واحدة يزيد من المهارات مثل الانفتاح والتعاطف والإبداع: كلها مهمة للنجاح الوظيفي والتقدم، بغض النظر عن مستواك.

اقرأ أيضا: تحميل كتاب تكلم الانجليزية بطلاقة بدون معلم

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-